دورة شرعية في مركز الصديق لتحفيظ القرآن الكريم بدبي

 أقام مركز الصديق لتحفيظ القرآن الكريم والعلوم الشرعية الدورة العلمية الشرعية بعنوان «التأصيل الشرعي لطالب العلم» والتي ألقاها فضيلة الدكتور أحمد عبدالعزيز الحداد مدير إدارة الافتاء بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي يومي 7 و10 من الشهر الجاري في مسجد الصديق بالراشدية بدبي.

 وذكر فضيلة الشيخ عبدالرحمن درويش المرزوقي رئيس مجلس الإدارة بالمركز أن المركز يقيم مثل هذه الدورات الشرعية سنويا لتكون جسرا وطريقا لسالكي العلم وطلابه وتيسيرا لهم لنيل العلم الشرعي على أيدي العلماء الأجلاء شهد لهم القاصي والداني بسعة وغزارة علمهم كأمثال فضيلة الدكتور العلامة الشيخ أحمد بن عبدالعزيز الحداد مدير إدارة الافتاء بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل والخيري.

 وبدأ الدكتور أحمد عبدالعزيز الحداد حديثه عن الدورة عن أهمية العلم وطلبه و أنه طريق يسلك بصاحبه للجنة وأن طالبه من ورثة الأنبياء الذين لم يورثوا الدرهم والدينار ولكن ورثوا العلم وأن الملائكة والمخلوقات تستغفر لطالب العلم رضا بما يصنع ثم بين أن الاخلاص هو الأساس في طلب العلم.

 وأكد فضيلة الحداد على أهمية حفظ المتون وأن الأمة انكبت على حفظ المتون قرونا وهي تطلب العلم من خلال حفظ المنظومات منوها بتبكير سن طالب العلم لأن العلم في الصغر كالنقش في الحجر والعلم في الكبر كالنقش على الرمل وأن لا يقتصر الطالب على دراسة فن واحد بل يتنوع في المتون والفنون.

 وتناول المحاضر أهمية اختيار العلماء الربانيين المتمكنين من العلم الشرعي والذين يوجهون الطالب إلى علم شرعي معتدل واسع الأفق يقبل الآراء والاختلافات بين أهل العلم قويم السلوك متصل بالله عابد يرجو الرضا من الله عزوجل.

وختم الدكتور أحمد الحداد الدورة على البدء بقصار المتون قبل طوالها لأنها قواعد للعلوم الشرعية والعلم الشرعي بحر لا ساحل يغوص الطالب فيه ليخرج اللآلئ الحسان والدرر الربانية تكون نفعا له ولوطنه ومجتمعه وتدرج فضيلته بمستويات كل فن وما يحتويه من المتون في علوم الفقه والعقيدة والحديث وأصول الفقه واللغة والأدب والنحو وغيرها من الفنون.

 


جميع الحقوق محفوظة - مركز الصديق لتحفيظ القرآن الكريم © 2006
تصميم وتطوير الشبكة التقنية للحلول الإلكترونية