فعاليات صيف 2011 في في مركز الصديق لتحفيظ القرآن الكريم والعلوم الشرعية تحت شعار " للصيف معنا معنى " 

 في أجواء إيمانية تتنزل فيها الرحمات وتغشاه الرحمة تتواصل فعاليات صيف 2011 لمركز الصديق لتحفيظ القرآن الكريم والعلم الشرعية بدبي بشعار" معنا للصيف معنى " والتي يتحلق فيها الطلاب والطالبات حول كتاب الله يتدارسونه ويتلون آياته، وتستمر إلى نهاية شهر يوليو الجاري.

وصرّح فضيلة الشيخ عبد الرحمن درويش المرزوقي رئيس مجلس الإدارة أن فعاليات صيف 2011 للمركز جاءت بالتنسيق والاشراف والموافقة من قبل دائرة الشؤون الاسلامية والعمل  الخيري معبرا عن شكره للدائرة  على دعمها اللامحدود لمراكز تحفيظ القرآن الكريم بدبي.

وأثنى فضيلة الشيخ عبد الرحمن برعاة الصيف من المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص الذين يسهمون بدعمهم ورعايتهم للأنشطة المجتمعية وخاصة أنشطة تعليم القرآن الكريم لأبنائنا وبناتنا من الرعاة الرئيسيون للفعاليات : جمارك دبي و هيئة كهرباء ومياه دبي ومؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر والرعاة الفرعيون: قرطاسية فاروق العالمية و مواصلات الإمارت والرعاة المشاركون جمعية الإتحاد التعاونية ومصرف الإمارات الإسلامي و مؤسسة ناصر بن عبد اللطيف السركال.

 وأكد محمد عبدالله الحاج نائب رئيس مجلس الإدارة أن فعاليات صيف 2011 تستهدف استثمار أوقات فراغ الطلاب والطالبات في حفظ القرآن الكريم بالإضافة إلى تنمية مواهبهم في اكتساب القيم الأخلاقية المستمدة من الأداب الإسلامية الحميدة.

وأوضح محمد عبدالله الحاج أن عدد المشاركين في الفعاليات تجاوز 500 طالبا وطالبة موزعين كالتالي 120 طالب في مسجد الخلفاء الراشدين بالورقاء2 و 290 طالبا وطالبة في مبنى المركز بالراشدية بالاضافة إلى 30 طالبا من الموظفين والسيدات و70 طالبا في الدورات الشرعية .

و صرّح عادل إبراهيم جاسم المدير التنفيذي والمنسق العام للفعاليات أن فعاليات صيف 2011م  أنجز ما نسبته 50% من مقرر التحفيظ  للحلقات في جو من التنافس بين الطلاب حيث أن مقدار متوسط حفظ الطلاب صفحة يوميا من المصحف الشريف ليصل نصف جزءً حفظا من بداية الفعاليات حتى الان بالإضافة إلى حفظ المتون الشرعية في الأربعين النووية في الحديث النبوي ومتن تحفة الأطفال في أحكام التجويد والتلاوة .

وأشار عادل إبراهيم جاسم أن فعاليات صيف 2011م احتوت على برامج وأنشطة مصاحبة و أقيم ( 20 ) نشاطا متنوعا منذ انطلاق الفعاليات مابين مسابقات قرآنية وثقافية و التدريب على الخطابة والالقاء والرحلات الترفيهية و الرياضية وغيرها موزعة مابين أنشطة يومية وأسبوعية .

وعن قسم الطالبات ذكرت الاستاذة عائشة الشامسي مديرة الفعاليات لقسم النساء أن فعاليات صيف 2011 لها  طابع متميز وحافل بالعديد من الفعاليات والأنشطة فإلى جانب حلقات التحفيظ والمراجعة تم وضع خطة تتناسب مع قدرات الطالبات وأعمارهن فأقل قدر من الحفظ هو نصف جزء وأعلى قدر هو جزأين ونصف بالإضافة إلى خطة المراجعة فأقل قدر هو جزء وأعلى قدر من المراجعة هو خمسة أجزاء، وتم تخصيص وقت لنشاط الطالبات والترويح عن أنفسهن بما هو مفيد وممتع  بحيث قسّم كل نشاط على حسب الفئات العمرية ومايتناسب مع هذه المرحلة من أنشطة، فطالبات المرحلة الابتدائية الدنيا والعليا خصصت لهم  ساعة في يوم الأحد لموضوع السيرة والأخلاقيات ، ويوم الثلاثاء للرحلات، ويوم الخميس للأنشطة الترفيهية والأعمال اليدوية، ولطالبات الاعدادية والثانوية يوم الاثنين للرحلات والأنشطة اليدوية ويوم الأربعاء خصصت ساعة لتدبر آيات كتاب الله ويوم الخميس لمدة ساعة ونصف دورة في فقه الصيام هذا إلى جانب المسابقات التحفيزية من قبل معلمات كل حلقة .

 


جميع الحقوق محفوظة - مركز الصديق لتحفيظ القرآن الكريم © 2006
تصميم وتطوير الشبكة التقنية للحلول الإلكترونية